قصة الأمس أم كلثوم

Loading the player...
الكاتب: admin
التاريخ: 22/06/2013

أنا لن أعودَ إليك مهما اسْتَرْحَمَتْ دقاتُ قلبي
أنتَ الذي بدأ الملالةَ والصُّدودَ وخانَ حُبّي
فإذا دعوتَ اليومَ قلبي للتصافي لا لن يُلبِّي
كنتَ لي أَيّامَ كانَ الحبُّ لي أملَ الدُّنيا ودُنيا أَملي
حينَ غنَّيتُك لحنَ الغزلِ بينَ أفراحِ الغرامِ الأوّلِ
وكنتَ عيني وعلى نورِها لاحتْ أزاهيرُ الصِّبا والفُتون
وكنتَ روحي هامَ في سرِّها قلبي ولم تُدرِكْ مداه الظُنون
وعدتني أنْ لا يكون الهوى ما بيننا إلا الرِّضا والصَّفاء
وقلتَ لي إنَّ عذابَ النَّوى بُشرى توافينا بقُربِ اللقاء
ثمَّ أخلفتَ وعوداً طابَ فيها خاطري هل توسَّمْت جديداً في غرامٍ ناضرِ؟
فغرامي راح يا طولَ ضَراعاتي إليه وانشغالي في ليالي السُّهد والوَجْدِ عليه